أخبار البيتكوين

احتيال العملات الالكترونية ثاني أكثر عملية خطرة في 2019

257

لايزال احتيال العملات الالكترونية من المشاكل التي تهدد السوق بشكل كبير، بسبب المبالغ الكبيرة التي تسرق من السوق نتيجة هذا الاحتيال، لدرجة أن الأمر وصل أن هذا النوع من الاحتيال أصبح ثاني أكثر عمليات الاحتيالات خطورة في عام 2019 الماضي، حسبما أوضح مكتب الأعمال الأفضل BBB.

ويعتبر مكتب الأعمال الأفضل BBB، مؤسسة غير ربحية، تقع في الولايات المتحدة، وتأسست منذ أكثر من قرن مضى وبالتحديد في 1912، ويهتم المكتب بالتركيز على النهوض بثقة السوق. انتشر في 106 فرع منها في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، وتندرج تحت الرابطة الدولية لمكاتب الأعمال الأفضل في أرلينغتون في ولاية فرجينيا.

احتيال العملات الالكترونية وتطوره

احتيال العملات الالكترونية وتطوره
احتيال العملات الالكترونية وتطوره

وأدرج مكتب الأعمال الأفضل BBB، في 2018، احتيال العملات الرقمية، كمشكلة جديدة ناشئة في الأسواق المالية المختلفة، ولكن في تقرير 2019، صنف المكتب أن هذا النوع من الاحتيال أصبح ثاني أكثر عملية احتيال خطيرة، ما يدل على سرعة تطور الاحتيال في هذا السوق بشكل ملحوظ.

جاءت عملية احتيال الوظائف في المركز الأول كأكثر عمليات الاحتيال الخطرة في الولايات المتحدة في 2019، حسبما أوضح تقرير مكتب الأعمال الأفضل BBB، وفي عام 2018، كان هو أيضًا في المركز الأول.

مكتب الأعمال الأفضل يوضح متوسط خسارة الاحتيال

مكتب الأعمال الأفضل يوضح متوسط خسارة الاحتيال
مكتب الأعمال الأفضل يوضح متوسط خسارة الاحتيال

وجد مكتب الأعمال الأفضل BBB أن متوسط ​​خسارة الدولار من عمليات احتيال العملات الالكترونية كان 3000 دولار. واعتمد التقرير على البيانات المقدمة من المستهلكين إلى BBB Scam Tracker واستند إلى مؤشر BBB للمخاطر، وهو خوارزمية الملكية BBB التي تقيس التعرض، القابلية، والخسارة النقدية لحساب مجمل مخاطر الاحتيال.

وأوضح تقرير مكتب الأعمال الأفضل BBB:

“ارتفعت عمليات الاحتيال على مستوى العملات الالكترونية ليكون ثاني عملية احتيال في عام 2019. بخسارة فائض بالدولار قدرها 3000 دولار، فإن هذه الحيل لها تأثير مدمر على المستهلكين. في بعض الحالات، لا يفهم المستهلكون هذه الأصول الرقمية تمامًا، مما يمكِّن المحتالين من الاستفادة منها عن طريق إقناع المستهلكين بأنهم سيحققون عائدات كبيرة على الاستثمار”.

في حالات أخرى، كانت بعض عمليات الاحتيال ممكنة لأن المستهلكين اشتروا أو خزنوا أو تداولوا عملة رقمية في بورصة كانت عرضة لهجمات القرصنة.

الرجال أكثر عرضة للاحتيال

الرجال أكثر عرضة للاحتيال
الرجال أكثر عرضة للاحتيال

وفقًا لتقرير مكتب الأعمال الأفضل BBB، خسر 68.5 ٪ من المستهلكين الذين أبلغوا عن عملية احتيال العملات الافتراضية المال. ومن المثير للاهتمام أن 31٪ من هذه الخسائر كانت مرتبطة بموقع تبادل العملات الرقمية C2CX الذي يوجد مقره في الصين.

بينما يغطي تقرير مكتب الأعمال الأفضل BBB أمريكا الشمالية، فقد أبلغنا الشهر الماضي أن إجمالي الخسائر الناجمة عن هجمات اختراق القرصنة والاحتيال والجرائم الأخرى ارتفعت بنسبة 160٪ في عام 2019، لتصل إلى 4.52 مليار دولار، وفقًا لبيانات CipherTrace.

أظهرت بيانات مكتب الأعمال الأفضل BBB أن الرجال كانوا أكثر عرضة للاحتيال في العملات المشفرة من النساء، أيضًا، كان الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و44 عامًا أكثر عرضة للخداع مقارنةً بالباقي.

احتيال العملات الالكترونية في كندا

احتيال العملات الالكترونية في كندا
احتيال العملات الالكترونية في كندا

نشر مكتب الأعمال الأفضل BBB تقريرًا منفصلاً عن كندا، حيث كانت عملية احتيال العملات الالكترونية أقل خطورة، فكانت في المركز الرابع، بعد احتيال السفر، قروض الرسوم المسبقة، وعمليات الاحتيال الرومانسية.

ومع ذلك، أوضح مكتب الأعمال الأفضل BBB، أن الخسارة المتوسطة من عمليات الاحتيال أعلى قليلاً في كندا، حيث يفقد كل مستهلك حوالي 3600 دولار في المتوسط.

بالتأكيد احتيال العملات الالكترونية من الأمور المزعجة للسوق، ويرغب الجميع التخلص منه نهائيًا، لكن مازال الأمر صعبًا للغاية، بسبب عدم وجود تنظيمي عالمي واضح تجاه هذا السوق، البعض يؤيد السوق ويقوم بعمل تنظيم له، والبعض الأخر يتعامل معه بشكل الحظر، ومازال الموقف غير مفهوم، لكن بالتأكيد هو يحتاج إلى وقفة واضحة.

التعليقات مغلقة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More